كن قدوة و اعترف بالخطأ

"اوعي تخجلي من جملة "أنا آسفة" لما تغلطي مع أولادك في حاجة معينة، مفيش حد كبير ع الغلط و مفيش حد كبير ع الاعتذار.. اتعصبت من كم يوم ع سالي جامد، و قعدت أدور في بالي على مبررات لعصبيتي دي بس الحمد لله في لحظة وقفت المبررات دي و بصيت ع تصرفي أنا. - أنا غلطت فيها ؟ - اه غلطت فيها جامد - طيب هااا ؟! بعدها بكم دقيقة و بدون مكابرة رحت اعتذرت لها عن تصرفي ده. هي لحظة 👈 يا كملتي في اقتناعك و مشيِك ورا المبررات اللي كانت سبب في غلطك ده و النتيجة: ▫تأنيب ضمير أول ما أولادك يناموا ▫أو خلاص بقى تبقي عادة عندك.. تغلطي جامد و ميهمكيش ومتعرفيش تتراجعي ▫أو جلد ذات من اللي مبيجبش نتيجة. 👈يا تمنعي أي انصياع لأي مبررات و بكل احترام و حب و ود تعتذري و النتيجة: ▫إعلاء لقيمة الاعتذار بينك و بين أولادك و يتعلموها منك فعلياً مش كلام وبس. ▫تعزيز قيمة الإحترام.. أنا بحترم نفسي و بحترمك عشان كدة إعتذرت لك. ▫الاعتراف بالخطأ و تصليحه. ▫تفادي تأنيب الضمير أو جلد الذات و استبداله بوقفة ع الموقف و محاولة منك إنه ميتكررش تاني. 🔹مين فينا مبيغلطش 😊 🔹هوني علي نفسك.. اعتذري .. صلحي الغلط 😊

كن قدوة و اعترف بالخطأ

هل أنت مُعلم أو مدرب؟